حديث رواه جمع على المرجع – جربه

إعلانات

حديث أوردته مجموعة تتكون من ستة أحرف. هذا السؤال من الألغاز التي تشوش في معناها. هذا حديث رواه الرسول صلى الله عليه وسلم مرارا على الصحابة والتابعين ، ولكنه صحيح وثابت ، كما رواه جماعة من الناس لا يجتمعون. على أمر كاذب ، فنقدم الحديث المروي من الجمع عند الجمع عبر موقع جربة.

حديث رواه جمع على سلطة جمع

الحديث

أما الحديث الذي رواه الجمع تحت سلطة الجمع فهو كذلك متكرريستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى الأحاديث الصحيحة والمثبتة التي يجب على جميع المسلمين تبنيها دون البحث في ما وراءها لأنها من أعلى درجات صحة الأحاديث النبوية ، وقد عُرِفت بهذا الاسم لأنها نقلت من قبل أولئك الذين الحصول على المعرفة الحقيقية حيث تم نقلها من سلسلة الإرسال الأولى دون انقطاع.

وهذا من الأحاديث التي يصعب تكذيبها بسبب روايته على جماعة من الناس ، فليس كلهم ​​كاذبين ، فيلزم اتباعه على جميع المسلمين.

إقرأ أيضاً: حديث النبي في الحسد

ما هي المحادثة المتكررة؟

في استمرار عرضنا ، حديث رواه جمع تحت سلطة جمع ، لأن التوراة لغة معروفة بالخلافة ، حيث يقال إن تواتر الناس ، أي أنهم أتوا إلى يطاردون بعضهم البعض ، فيشير تواتر الأنبياء إلى خلافة بعضهم بالدعوات.

في اصطلاح الحداثيين الحديث المتواتر حديث روى عن كثيرين في كل طبقاته ولا يتفقون على كذبة ، لأنه يروى من أول سلسلة نقل إلى أخرى دون انقطاع ، ويرتبط بـ الحواس مثلا هل روايتهم متواترة أنهم رأوا أو سمعوا وغير ذلك من المسندات الحسية للأحاديث.

Sur la base de ce hadith fréquent et de ses conditions précises, il est pris d’une manière qui n’accepte pas l’hésitation, car seul ce qui est accepté est une affirmation définitive, car elle est véridique, acceptable et vraie pour tous العلماء.

وأما رواية حديث المتواتر وظروفه القاسية ، فليست كذلك لكثرة الأحاديث التي يرويها شخص واحد ، واختلاف شروط حديث المتواتر.

ومن أهم هذه الأحاديث قول الرسول صلى الله عليه وسلم:

بارك الله في من سمع مقالي وأرسله ، لأنه يمكن أن يكون هناك صاحب قضية وليس فقيه ، ويمكن أن يكون هناك صاحب قضية لمن هو أكثر علمًا منه. رواه مطعم جبير بن.

وكذلك الحديث الخاص برفع اليدين في الصلاة. وجاء في رواية علي بن أبي طالب نقلها البخاري ومسلم كيف صلى الرسول صلى الله عليه وسلم الصلاة. . قال:

إذا وقف للصلاة المكتوبة ، قال التكبير ورفع يديه وراء كتفيه ، وفعل الشيء نفسه إذا انتهى من تلاوته ، وإذا أراد الركوع وأداؤها ، إذا رفع ركبتيه ولم يفعل. ر رفع يديه انحنى وصلى من اجلك. وأضاف لها: وقال لما فرغ من الصلاة اللهم اغفر لي ما عملته وما أخرته وما خفيه وأنا قلت أنت إلهي لا يوجد. الله غيرك..

أنواع الحديث المتكرر

كجزء من عرضنا للأحاديث النبوية التي تم الإبلاغ عنها بواسطة مجموعة في مجموعة ، نقدم أقسام هذا النوع من الأحاديث النبوية المكونة من ستة أحرف ، في الفقرات التالية:

1- الكلام اللفظي المتكرر

أي الحديث المتواتر في الصياغة والمعنى ، وقد حدده بعض الأحاديث بنفس تعريف حديث المتواتر ، مثل حديث حوض الرسول – صلى الله عليه وسلم -. الذي يقول فيه:

الحوض بين (عدن) و (عمان) به أكواب مثل النجوم ، ومياهه أكثر بياضا من الثلج ، وأحلى من العسل ، وأكثر سكانه رسل الله! تصف لهم لنا؟ قال: الرؤوس الأشعث ، قذر الثياب ، الذين لا يتزوجون الخصبة ، والسدود لا تفتح لهم ، والذين يؤخذ عليهم ما عليهم ، وما لم يسلم لهم فهو لهم.

Et certains des autres hadiths qui étaient mutawatir avec leur prononciation, c’est-à-dire qu’ils ont été obtenus de plus d’une manière, et étaient en un mot ou plusieurs, et toutes leurs couches ont été racontées à travers un كثير.

في هذا القسم شرط لتكرار الحديث في المعنى والنطق بسبب دلالة الكلمة على المعنى ، لأن الكلمات إذا اختلفت جميعها تدل على معنى واحد ؛ لأن الكلمات المختلفة لا تشير إلى الاختلاف الكبير في المعنى ، لكنها كلها تشير إلى معنى واحد.

2- الحديث الروحي المستمر

وهو من الأحاديث التي تواتر المعنى دون لفظها ، ومنها حديث رفع اليد لطلب الصلاة. ولا يوجد حديث متواتر يدل على أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – فعل ذلك – ولكنه مأخوذ من بعض الحالات التي تدل على ذلك.

وقال السيوطي: لقد ثبت أن الرسول الكريم كان يرفع يديه في الدعاء في عدة مواضع تزيد على السبعين كما يقولون ، مثل: رفع اليد في الصلاة لأهل البقيع ، وللصلاة من أجل المطر وغيرها من المواقف.

حيث أن المتواتر هنا يرفع يده أثناء الدعاء ، وهذا ما يسميه المتواتر عند العلماء بالمتواتر الروحيين ، ولكن في كتاب فيض الباري للشيخ محمد أنور الكشميري في شرح البخاري حديث المتواتر. تم تقسيمها إلى أربعة أقسام منها ما يلي:

  • التردد الأخلاقي: هذا هو تواتر المصير المشترك.
  • التواتر اللفظي: ويسمى بتواتر سلسلة الرواة.
  • تواتر الميراث والعمل: أي العمل بالأحاديث الشريفة والمستمرة لكل قرن ، من عهد الرسول الكريم حتى الوقت الحاضر.
  • تردد الحصة مثل تردد القرآن الكريم.

إقرأ أيضاً: حديث الرسول عن محمد الفاتح

مصطلحات المحادثة الشائعة

بالإضافة إلى ما ورد في الحديث الذي ورد في مجموعة في مجموعة ، فإننا نراجع الشروط التي يجب أن تكون موجودة في الحديث حتى يكون مكررًا ، ومنها ما يلي:

1- رقم رواية الحديث

يجب إخبار جميع طبقاتها المختلفة من قبل مجموعة كبيرة من الفقهاء والعلماء. اختلف العلماء في عدد استمرار الحديث ، حيث قال أربعة منهم ، على أساس الخلفاء والأئمة الأربعة وشهادة الزنا.

أما أبو بكر البقيلاني فقال إنهم خمس على عدد الفرائض ، وقال باقتضاب سبع ؛ لأن هذا هو العدد المطلوب مع جميع الشهادات ، وبعضهم ذهب إلى العشر على قول الله تعالى: (هؤلاء هم العدد). عشرة الكمال) [سورة البقرة الآية 196]ثم إن هذا الرقم هو الأول في جمع الوفرة ويصف الكمال عند الإمام السيوطي.

بالإضافة إلى هذه الأعداد 12 ، قيل 20 آخرون ونحو 40 ؛ لأن عمر بعث الأنبياء برسالة الله تعالى ، وقال آخرون 70 ونحو 300 على قوم بدر.

لكن أصل هذه الأعداد أنه لا شرط لها في علم معين ، في الحديث الذي يرويه قلة من الجماعات ، ولكنه يتضمن العلم اللازم ، فأصبح حديثًا متكررًا.

2- يستحيل الكذب

ومن أهم أركان الحديث المتواتر أنه لا ينبغي الجمع بين روايته على الأكاذيب ، ويتم التحقق من ذلك من خلال أهم صفات الراوي التي يمكن قبولها والتي طورها العلماء ، مثل: في مهن أو دول مختلفة ، فلا يكون اتفاقهم مبنيًا على المصلحة ، وهم أيضًا يدينون بالإسلام عند الحديث ، وهذا من أول شروط العدل بقبول الرواية.

لكن جاء عن الأصوليين أن إسلام الراوي لم يكن شرطا في متواتر الحديث ، كما قال الإمام النووي.

3- الاعتماد على الحواس

كثرة رواة الحديث يجب أن يتجنبوا الاتكال على العقل ، لأنه في الحواس فقط ، وهذا يظهر في حديثهم: سمعنا ، رأينا ؛ لما فيه من فائدة للحواس اليقين من خلال أي من أدوات الإنسان الحسية مثل: اللمس والبصر والسمع.

إقرأ أيضاً: حديث في ليلة القدر

4- فائدة الأخبار

ومن شروط متواتر الحديث عند ابن حجر أن يكون سامعه نهائياً وتثبت الخبر.

والحديث الشريف المروى عن جمع ما هو المتواتر الذي يستحيل الكذب في روايته ، فهو صادق وصحيح ومقبول ، وموجود في الصنفين الأخلاقي واللفظي.