كيف أجعل زوجي يسمع كلماتي أكثر من عائلته – جربها

إعلانات

كيف أجعل زوجي يسمع كلامي أكثر من أهله؟ ما هي النصائح التي تساعد في إدارة أسرة الزوج السيئ؟ من الطبيعي أن يمر الزوجان بالعديد من المشاكل في حياتهم الزوجية.

لكن معالجتها بذكاء من خلال تجنب الأسباب التي تؤدي إلى تفاقمها سيكون لها نتائج أفضل بحيث تمر دون تأثير مني ، وسنتعرف على المزيد من التفاصيل عبر موقع جربها.

كيف أجعل زوجي يسمع كلامي أكثر من أهله؟

تعاني الكثير من النساء من تدخل أهل الزوج في كل تفاصيل منزلهم ، وهو سبب لانتشار المشاكل وتحول الحياة الزوجية إلى حزن وبؤس خالٍ من المتاعب.

إذا حاولت الزوجة تغيير هذا السلوك مرارًا وتكرارًا ، ولكن لم تظهر أي نتائج ملحوظة ، فعليك طرح سؤال ، كيف يمكنني أن أجعل زوجي يسمع كلماتي أكثر من عائلته ، إلى مستشار في العلاقات الزوجية ، وقد واجهت مثل هذه الأسئلة وأكثر من ذلك حيث أشار الجميع إلى أن الحل بيد المرأة بتجربة الأمور التالية:

1- استمعي جيدًا لزوجك

كل إنسان عنده نقاط قوة ونقاط ضعف ويعتبر عائلته من أهم نقاط الضعف تلك. قضى معهم سنوات طويلة في الحياة ويصعب عليهم مخالفة كلامهم على حساب الزوجة ، فعليك التحدث مع زوجك وتقدير الموقف حتى لا يتحول إلى عناد كبير بينكما ، لأنه الصراحة والكلمة من طرق إبداء اهتمامك به.

إقرأ أيضاً: أسباب تدخل الوالدين في حياة الزوجين

2- تعامل بذكاء مع المشاكل

فالمرأة التي تتعامل بذكاء مع جميع المشاكل التي تواجهها في الحياة الزوجية هي الفائز دائمًا ، ويتم ذلك بتقدير الموقف ومراعاة الضغط النفسي الذي يمارسه الوالدان على الزوج ، مما سيجعل زوجك يقترب منك لأنه أنت مصدر خفي بالنسبة له.

عندما يحدث ذلك ، حاولي تجنب إظهار الغضب أمام عائلته رغم جهودهم واعملي على إرضاء زوجك فقط حتى تكون هناك لغة تواصل بينكما يمكنه من خلالها التغلب على المشاكل مع أسرته.

3- فكر مليًا في عائلتك ومصيرك

أهل الزوج مصدر أمان وقوة لهم ، وهو ما يجبرك على كسبهم ووضعهم في صفك ، فلا تظهر العداء بينكما ، ودع مشاعر الغيرة والغيرة لديك تتصاعد في داخلك.

اقرئي ايضا: تعبت من الشك في زوجي

4- اهتمي بمشاعر زوجك

لتتمكني من تنفيذ هذه الخطوة بشكل جيد ، عليك التركيز على مفاتيح الزوج مع اختيار الوقت المناسب له للحديث عن الأمور ، فهذه العوامل لها دور في التحكم في مدى استماع زوجك ، مثل التحدث في الوقت الخطأ دون الالتفات لمشاعره سيؤكد كلام عائلته عنك ومن هنا ربما يضطر الزوج لتركك تمامًا والتأكد من أن والديه على حق.

5- التحكم في نبرة الصوت أثناء التحدث

من أهم الردود على جعل زوجي يسمع كلماتي أكثر من عائلته هو خفض صوتك والتحلي بالمرونة إلى أقصى الحدود. يحب الرجل بطبيعته أن يتحكم في العلاقة والمرأة ترفع صوتها إلى اغضبه ، فاختر نبرة صوت غير استفزازية أو لا تعمل على إغضابه.

مما سيجعل الزوج يتأكد من أنك تفكر في وضعه أمام عائلته وهو غير قادر على مواجهتك أو قطع العلاقات بينهم ، وسيخلق جوًا بينكما للتأكد من أنك أصبحت مرنا في التعامل مع وتقديره. حسنًا ، هنا يستمع الزوج إلى كلامك ويرد على جميع طلباتك.

6- التعامل مع الزوج بطريقة أنثوية

يحب الرجل دائمًا أن يشعر بحب زوجته واهتمامها ، والتأكد من تقديم ذلك للزوج يضعك في أعلى منصب لديه. إنه يستمع إلى المشاكل ويتعامل مع الصعوبات طوال اليوم ويريد العودة إلى المنزل في النهاية ليشعر بالراحة ، لذلك إذا تعرضت لموقف سيء من عائلة الزوج ، فمن الأفضل أن يشرح له ذلك ، فهو خفي ولطيف.

اقرأ أيضًا: الانفصال العاطفي بين الزوجين

اسباب تفاقم المشاكل بين الزوجين من عائلته

رغبة الزوجة في اتباع الطريقة الصحيحة التي تنتهي بنتائج إيجابية وتجعل الزوج يسمع كلامها ، فيحتاجها لتجنب الأسباب التي تزيد من المشاكل بينهما ، وإذا حققت فعلاً التطبيق ، فهي متأكدة من ذلك. يتمتع بذكاء ومهارة كبيرة في التعامل مع خلافات الآخرين ، وهذا يثبت أن الأيام القادمة ستكون أفضل بكثير ، وتتجلى هذه الأسباب في الآتي:

  • إن إظهار التخلي وعدم الرغبة في مواجهة المشاكل هو حل مؤقت ، ولكن على المدى الطويل سيكون له نتائج سلبية ، خاصة إذا كان الزوجان في سنوات زواجهما الأولى.
  • – الرغبة في تحقيق المساواة بينك وبين زوجك ، وذلك بتجاهل قضايا أسرته مقابل فعل ما تريدينه ، ورغم أنك قد تشعرين بالسعادة في البداية إلا أنك ستكتشفين أولاً أنك تنازلت عن أهم الحقوق.
  • سؤال الزوج عما تريده من الأسباب التي تؤدي إلى تفاقم المشاكل بينهما ، لأنه سيلاحظ أن زوجته أصبحت الآن شخصًا مختلفًا عما كان يعرفه من قبل ، مما سيزيد من الخلافات بينهما ويجعله يشعر بأنها لديها. السيطرة واللوم على الأخطاء التي لم يرتكبها.
  • اليأس من تسوية الوضع مع الزوج والهجران للمشاكل من الأسباب التي تواجهها المرأة بعد فقدان الأمل في زوجها.

طرق التعامل مع الخلاف الزوجي

في حال تصاعد الخلاف بين الزوجين وعدم قدرة الزوجة على تنفيذ أي من الأمور المذكورة في الجواب كيف أجعل كلامي يسمع من قبل زوجي أكثر من عائلته ، فعليه الحرص على السيطرة على المشكلة و التعامل معها بشكل جيد ، ويتضح ذلك من خلال اتباع طرق معالجة النزاع على النحو التالي:

  • التزم الصمت حتى لا تضطر إلى النطق بكلمات تؤذي مشاعر الزوج وسيتذكرها لفترة طويلة ، ولا تدع الغضب والرغبة في الانتصار يؤديان إلى فقدان الزوج.
  • لا تضيعي الوقت والجهد في التفكير في الطريقة الصحيحة لتوجيه أصابع الاتهام إلى الزوج ، لأنه لن يكون قادرًا على الاستغناء عن أسرته مهما كانت معاملتهم سيئة.
  • التوتر والقلق سيزيدان الأمور سوءًا ، لذا احرصي على التحدث بهدوء والتركيز على النقاط المهمة في المشكلة للعمل على حلها.
  • إذا كان من الضروري التضحية ببعض الأشياء من أجل راحة الزوج ، فلن يقلل ذلك منك ، بل على العكس سيضعك في مكانة عالية من وجهة نظره ويزيد من حبه لك.
  • ضعي نفسك مكان زوجك واعملي على توسيع مجال نظره ، فهذا سيجعلك ترى المشكلة أمامك صغيرة ، ومن هناك سيكون من المفيد لك إيجاد الحل المناسب.

اقرئي أيضًا: زوجي متوتر لأقل سبب

نصائح للتعامل مع الأصهار السيئين

وهناك بعض النصائح التي تفيد بأنه إذا التزمت الزوجة بذلك ، فستكون قادرة على الإجابة كيف أجعل كلامي يسمعه زوجي أكثر من عائلته ، لأن امتلاك المرأة للذكاء يتطلب منها التحكم في كل تصرفاتها.

حتى لا يشعر الزوج بالحزن في المنزل وعليه أن يبحث عن الراحة والفرح في مكان آخر مما يفسد حياته الزوجية خاصة إذا كان لديه أطفال وهذه النصائح هي كما يلي:

  • الصدق مع الزوج مهم ، لذا عليك إخباره بالموقف كما حدث دون أن يصبح أسوأ من المعتاد.
  • اشرح للزوج أن لديك مشاعر الاحترام والتقدير للوالدين ، لكن أسلوبهم لا يجعلك ترغب في التعامل معهم أكثر من اللازم.
  • وفي حال كانت المشاكل كبيرة ، فمن الأفضل أن يوافق الزوج على أن يضع لنفسه حدودًا لرعاية أسرته ، بحيث تستمر حياتهما الزوجية في الاتجاه الصحيح دون أن يفقد عائلته أو زوجته.
  • حاولي التقليل من انتقاد أهل الزوج أمامه ، حتى لا يشعر بالضيق ، لأن لا أحد يحب سماع انتقادات أهله.
  • تذكري الأشياء الجيدة التي وفرتها لك أسرة الزوج حتى يتمكن من بناء حياة زوجية مستقرة.
  • اعمل على التغلب على المشكلات الصغيرة ولا تجعلها تتجاوز حجمها الطبيعي.
  • كوني دائما مفكرا جيدا ، لأنه قد يكون هناك سبب وجيه لقيام والدي الزوج بتلك الأشياء التي تثير غضبك.

إن توفر المودة والرحمة بين الزوجين في حياتهما ينقذهما من العديد من المشاكل ، مما يؤثر على الشعور بالاستقرار النفسي لدى كل منهما ، مما يضطرهما للتغلب على المشكلات التي تتعلق بالوالدين تحديدًا.

إعلانات
شارك مقالة مع أصدقائك

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *