ماذا يحدث في القبر – جربه

إعلانات

ماذا يحدث في القبر؟ هل عذاب القبر لا مفر منه؟ معظم الناس عندما يسمعون كلمة قبر فإن أول ما يخطر ببالهم هو العذاب والرعب فقط ، لكن مجموعة صغيرة جدًا من المسلمين يعرفون التفاصيل المحترمة أو الطبيعية لكل متوف بعد الموت في القبر ، ونحن سوف يناقش هذه التفاصيل عبر موقع Try It ، موضحًا العوامل التي تؤثر على جعل المقبرة عذابًا أو سعادة لمالكها.

ماذا يحدث في القبر

لا يمكن تحديد بالضبط ما يحدث في القبر للميت ، لأن ما يواجهه كل ميت في قبره يعتمد على طبيعة عمله في الدنيا وما كسبته يديه ، ولكن السعادة وقليل من البؤس في القبر حق لكل إنسان ، ولكن السعادة أكثر أو بؤسًا يعتمد على عمله في هذا العالم ، والحياة الخطيرة بشكل عام هي ما يسمى البرزخ الذي يسكن فيه الإنسان من الموت حتى لحظة القيامة والدينونة.

(حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ) [سورة المؤمنون، الآيات 99: 101]

ومع ذلك ، هناك ثوابت يمر بها كل ميت في القبر ، بغض النظر عن هويته ، وعمله في الدنيا ، ومكانته في الدنيا والآخرة. المراحل التي يمر بها الميت في قبره بالمراحل التالية:

1- ضمة القبر

إن أول ما يمكن الإجابة عليه عن سؤال ما يحدث في القبر والمقابر هو قرب جوانبها من بعضها البعض بينما الأموات بينهم .. العبد في حياته مطيعاً لربه حضن الأرض كان حلوًا له ، وإذا عصاه كان العناق صعبًا.

وتجدر الإشارة إلى أن احتضان القبر للميت من صفاته ، ولا يصنف على أنه عذاب للميت ، وقد ورد ذكره في كثير من الأدلة الشرعية ، ويحدث هذا العناق فور وضع الميت في الميت. قبراً ولا يفلت منه أحد حتى لو كان تقياً طاهراً طيلة حياته ، وقد أحسن الله موته. وأشار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أنه لو هرب الإنسان من سور القبر ، لكان سعد بن معاذ رضي الله عنه قد هرب منه بسبب استشهاده عرش الرحمن.

وفي عهد عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو نجا أحدٌ من عناقه من القبر لأفعل سعد بن معاذ. لديك رواه عبد الله بن عباس ، ورواه الألباني ، مصدر: صحيح الجامع ، في حديث: صحيح الإسناد.

اقرأ أيضا: هل يصلي على القبر من فاتته صلاة الجنازة؟

2- محاكمة القبر ومسألة الملكين

فتنة القبر مسألة الملكين ، إدانة واستنكار للميت ، ثلاثة أسئلة ، وهم من ربك ، ما هو دينكم ، ومن نبيكم ، ولكن الشهداء معفون من هذه المحاكمة. ودليل ذلك ما رواه أحد الصحابة الكرام عن الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال:

“يا رسول الله! ما خطب المؤمنين الذين يحكم عليهم في قبورهم إلا الشهادة؟ ! قال: كفى بمضة السيف على رأسه.

وتجدر الإشارة كذلك إلى أن محاكمة القبر ومسألة الملائكتين عن الموتى لا تقتصر على المسلمين وحدهم ، بل تشمل جميع البشر بغض النظر عن دينهم ومعتقداتهم في هذا العالم ، والسؤال هو: إعادة الروح إلى الجسد مرة ثانية ، ولكن بطريقة تختلف عن الطريقة المعتادة لإعادة الروح مرة أخرى.

3- سعادة القبر

نعمة القبر هي نتيجة إجابة الميت على أسئلة الملكين منكر ونكير ، والاستمتاع بعد ذلك في القبر في الروح والجسد والقبر بشكل عام. أول بيت من الآخرة ، ومن نجا من عذابه ونعم بنعمته يهرب من عذاب الآخرة وينعم بجنته.

اقرأ أيضًا: هل تنكشف وجوه الموتى في القبر؟

4- عذاب القبر

عندما لا يجيب الميت على أسئلة الملاك في القبر ، يكون عذاب القبر وأهواله نصيبه حتى قيام الساعة ، ولا يجيب الميت على سؤالهم إلا بنفاقه أو قلة إيمانه. بالله العظيم أو لأنه كان منافقا في حياته ، فيقع عليه العذاب جسدا ونفسًا حتى تأتي الساعة.

الأحداث التي يتعرض لها الميت في القبر رواه النبي

Poursuivant la discussion sur ce qui se passe dans la tombe de la personne décédée, il convient de noter que le Prophète, que Dieu le bénisse et lui accorde la paix, a mentionné dans un hadith assez long, les événements que chaque personne décédée traverse dans sa tombe et concentré sur la mention des détails de l’étape de l’interrogatoire des deux anges, Munkar et Nakir pour les morts, et ce hadith a été rapporté par Sharif Al-Bara bin Azib, que Dieu soit satisfait de lui, qui قال :

“خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لدفن رجل من الأنصار ، ثم انتهينا بالقبر ولما كان ملحدا فرسول الله صلى الله عليه وسلم. صلى الله عليه وسلم ، جلس ، وكان حوله كأنه على رأسه من عذاب القبر مرتين أو ثلاث مرات ، أضاف إلى حديث جرير هنا وقال: يسمع دق نعلينهم إذا رجعوا وابتعدوا ، إذ قيل له: يا هذا من ربك ، ما دينك ، ومن نبيك؟ يجلس ويقول له: من ربك ، فيقول: ربي الله ، فيقولون: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام ، فيقولون: من هذا الرجل الذي كان. قال: فيقول: هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سيقولون: ماذا تعرف؟ فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وآمنت بحديث جرير فثبت كلام الله القدير من الله الذي آمن ودعا السماء: أن عبد الجن آمن ، فيغفر له ويغفر له قال: في هذا ينفتح له بصره. قال: وإن تذكر الكافر موته ، فقال: ترجع روحه إلى بدنه ، فيأتيه ملاكان وينزلانه ويقولان: من ربك؟ فيقول: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ما ديانتك؟ فيقول: هههههههههههههههههه يقولون: مين هذا الرجل اللي بينكم؟ يقول: هاهاها ، لا أعلم. يصرخ من السماء: قد كذب ، فادهنه بالنار ، وألبسه بالنار ، وافتح له بابًا ليطلق النار. قال: ثم يأتي إليه من حره ومن سمه فيحرقه في قبره. ثم سيجعلونه أعمى وغبيًا بقضيب حديدي ، إذا اصطدم به جبل ، فسيصبح غبارًا. قال: ثم يضربها بها فيسمعها بين المشرق والمغرب إلا الثقلتين فيصبح ترابًا وترجع إليه الروح.

رواه البراء بن عازب ورواه الألباني. المصدر: صحيح أبي داود. حكم الحديث: صحيح الإسناد. التخريج: أدخله أبو داود والنسائي وابن ماجه وأحمد.

اقرأ أيضًا: كيفية وضع الموتى في القبر بالصور

هل رائحة الموتى في القبر مثل رائحة الأحياء؟

في سياق معرفة ما يحدث في القبر ، لا بد من إبراز سؤال مهم للغاية ، وهو هل يشعر المتوفى في قبره بأن الأحياء من حوله أحياء أم لا. مما أكد أن الميت يشعر فعلاً بمن حوله ، فإذا جاء أحد لزيارته يشعر بذلك ويسمعه.

“عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: العَبْدُ إذَا وُضِعَ في قَبْرِهِ، وتُوُلِّيَ وذَهَبَ أصْحَابُهُ حتَّى إنَّه لَيَسْمَعُ قَرْعَ نِعَالِهِمْ، أتَاهُ مَلَكَانِ، فأقْعَدَاهُ، فَيَقُولَانِ له: ما كُنْتَ تَقُولُ في هذا الرَّجُلِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ فيَقولُ: أشْهَدُ أنَّه عبدُ اللَّهِ ورَسولُهُ، فيُقَالُ: انْظُرْ إلى مَقْعَدِكَ مِنَ النَّارِ أبْدَلَكَ اللَّهُ به مَقْعَدًا مِنَ الجَنَّةِ، قَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: فَيَرَاهُما جَمِيعًا، وأَمَّا الكَافِرُ – أوِ المُنَافِقُ – فيَقولُ: لا أدْرِي، كُنْتُ أقُولُ ما يقولُ النَّاسُ، فيُقَالُ قال: لا تقرأ ولا تقرأ.

رواه أنس بن مالك ورواه الإمام البخاري ، المصدر: صحيح البخاري ، حكم الحديث: صحيح الإسناد ، التخرج: رواه البخاري والإمام مسلم.

إن معرفة ما يحدث في القبر يدفعنا جميعًا إلى تكثيف الدعاء إلى الله تعالى في حياتنا لينقذنا من عذاب القبر ، ويثبتنا عند الطلب ، ويسهل علينا احتضان القبر.