هل الطفح الجلدي المهبلي علامة على الإجهاض – جربيه

إعلانات

هل التهيج المهبلي علامة على الإجهاض؟ ما هي علامات الإجهاض؟ تخاف المرأة الحامل من جميع الأعراض المختلفة التي تعاني منها ، خاصة إذا كان هذا هو حملها الأول ، فهي تعاني من وخز في المهبل يحدث بشكل غير منتظم مرة أو مرتين كل ساعة ويمكن أن يحدث الكثير من هذا مما يقلقها المرأة الحامل ، لذلك سوف نشرح ما إذا كانت الإحساس بالوخز في المهبل مؤشر على إجهاض أم لا ، وذلك من خلال موقع فحصها.

هل الطفح الجلدي المهبلي علامة على الإجهاض؟؟

يعتبر التنميل المهبلي مع الحكة المهبلية علامة على الحمل ، وتعاني المرأة الحامل منه بسبب التغيرات الهرمونية. علامة إجهاض؟ نعم.

حيث أن الوخز المهبلي يمكن أن يكون علامة على الإجهاض إذا كان مصحوبًا فقط بعلامات الإجهاض المؤكدة ، بينما إذا لم يكن مصحوبًا بعلامات الإجهاض الشائعة ، فإنه لا يعتبر علامة على الإجهاض ولا داعي للقلق بالنسبة للمرأة الحامل .

اقرأ أيضًا: هل الجوافة تسبب الإجهاض؟

أسباب الشعور بلسعة المهبل

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة تعاني من تهيج المهبل ، منها ما يلي:

  • مشاكل المسالك البولية: يمكن أن تسبب التهابات المسالك البولية تهيجًا مهبليًا عند النساء ، لأن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المهبل بسبب التغير في الهرمونات مع الحمل.
  • لديك نوع من الحساسية: تترافق الحساسية مع حكة شديدة في المهبل ، وتهيج في الجلد ، وتهيج شديد في المهبل نتيجة سلوكيات مختلفة غير مناسبة مثل استخدام المنتجات الكحولية ، والصابون المهبلي العطري ، وعدم إبقاء المنطقة جافة.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: تعاني الكثير من النساء من متلازمة تكيس المبايض ، والتي يعد الوخز المهبلي من أبرز أعراضها ، بالإضافة إلى تعرضهن لأعراض أخرى ، في حين أن الكثير من المرضى لا يعانون من هذه الأعراض.

أسباب الإجهاض

كجزء من إجابة السؤال: هل التهيج المهبلي علامة على الإجهاض؟ وللتأكد من أن هذه ليست علامة إجهاض ، أو حتى أنها ليست من الأسباب التي تؤدي إلى الفقد التلقائي للجنين ، فمن الضروري تحديد الأسباب الرئيسية التي تعيق نمو الجنين و استمرار الحمل بشكل طبيعي وتشمل الآتي:

  • عدم التوازن الهرموني: يعتبر هرمون البروجسترون مسؤولاً بشكل أساسي عن دعم الحمل ونموه المستمر ، فإذا لم يكن لدى الأم مستويات كافية من هذا الهرمون يمكن أن يمنع الحمل من النمو ، بالإضافة إلى عدم دعم جدران الرحم لحمل الجنين و لذلك يسقط الجنين.
  • جزء من الرحم مشغول: يعد وجود ورم ليفي أو نتوءات في تجويف الرحم من أهم الأسباب التي تعيق إتمام الحمل ، حيث يجعل الرحم مشغولاً بهذه الكتلة وغير قادر على استيعاب الجنين.
  • ضعف الرحم: إذا كان الرحم يعاني من ضعف في الرقبة ، فهو غير قادر على حمل الجنين بشكل كافٍ ، لأنه يظل مفتوحًا ، وإذا تجاوز الإجهاد المستوى الطبيعي ، تفقد الأم الجنين.
  • تلوث اشعاعى إذا كانت المرأة الحامل مصابة بعدة أمراض ملوثة مثل السالمونيلا أو الهربس أو جدري الماء أو الحصبة ، فهذا يؤدي إلى الإجهاض.
  • خطأ كروموسوم: يحدث هذا في حالة سن الأم أو بعد سن الخامسة والثلاثين ، وعندما تحمل المرأة في سن الأربعين ، فإن خطر إصابة الطفل بشذوذ الكروموسومات يصل إلى 25٪.
  • لديك أمراض المناعة الذاتية: أثناء الإصابة بأمراض المناعة الذاتية ، يعاني الجسم من إنتاج الأجسام المضادة التي تهاجم جهاز المناعة وهذا يسبب الإجهاض.
  • سلوك سيء: هناك العديد من السلوكيات التي تمارسها المرأة بشكل يومي والتي يمكن أن تعرضها لخطر الإجهاض ، مثل التدخين بكثرة وتناول الكحول وتناول العديد من الأدوية للأمراض العقلية ، بالإضافة إلى التعرض المستمر للأشعة السينية والضعف العام و تدهور في الصحة العامة.

إقرئي أيضاً: متى يُسمح بالإجهاض؟

علامات الإجهاض

يحدث الإجهاض بشكل عفوي في الأسابيع الأولى من الحمل ، حيث أن ما يصل إلى 20٪ من إجمالي عدد النساء الحوامل يتعرضن لفقدان الجنين في الشهر الأول.

من تطرح سؤالا: هل التهيج المهبلي علامة على الإجهاض؟ ينبغي أن تتعرف على علامات الإجهاض التي لا تشمل إفرازات مهبلية ، ومنها ما يلي:

1- نزيف مهبلي

أحد أكثر أعراض الإجهاض شيوعًا هو النزيف المهبلي. وهذا لا يعني أنه في كل مرة تعاني فيها المرأة الحامل من نزيف يكون لها إجهاض ، فقد يكون الدم خفيفًا ويستمر الحمل بعد ذلك ، ولكنه مرتبط بخطورة النزيف ، وإذا كان حادًا فهذا يدل على إجهاض. كبير على الحمل.

2- تقلصات الرحم

أثناء الإجهاض ينقبض الرحم لمحاولة طرد محتويات الجنين والغشاء المحيط به والسائل الذي يعمل على الوصول إلى العناصر الغذائية وحمايته من الصدمات ، وبالتالي يبدأ في الانقباض والاسترخاء في محاولة لإزالة كل محتوياته. .

3- أعراض مختلفة

تعاني المرأة التي تعرضت للإجهاض من تقلصات في الرحم مصحوبة بنزيف مهبلي ، بالإضافة إلى عدد من الأعراض الأخرى ، منها ما يلي:

  • نزول إفرازات بيضاء كثيفة ممزوجة بالشعيرات الدموية.
  • ألم خفيف في أسفل الظهر.
  • لاحظ نزول الأنسجة الدموية مع الإفرازات.
  • درجة حرارة عالية؛
  • تلاشي علامات الحمل.
  • الشعور بالضعف

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل مباشرة بعد الإجهاض

نصائح لتجنب الإجهاض

عند تأكيد رفض الإجابة على السؤال ، هل الطفح الجلدي المهبلي علامة على الإجهاض؟ يمكن مراعاة بعض الإرشادات التي يمكن أن تؤدي إلى تجنب فقدان الجنين وتدهور مستويات الخصوبة لدى الأم ، وهي تشمل ما يلي:

  • تجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب ، لأن معظم الأدوية الصيدلانية غير مناسبة للحوامل.
  • الحفاظ على نظام غذائي صحي يشمل الخضار والفواكه والأسماك الزيتية والحبوب الكاملة. تزود هذه الأطعمة الجسم بالعديد من العناصر الغذائية مثل الفيتامينات المتعددة والمعادن الغذائية المهمة لنمو الجنين بشكل سليم وصحته.
  • تجنب ممارسة الجنس العنيف وحاول التمسك بأوضاع مناسبة للحمل ولا تضغط على الجنين.
  • الامتناع عن ممارسة الجنس غير المحمي.
  • تجنبي تناول الأعشاب واستخدمي الزيوت العطرية التي بدورها يمكن أن تعزز تقلصات الرحم والإجهاض.
  • احرصي على تناول كميات معتدلة من حمض الفوليك ، مما يحد من إصابة الجنين.
  • لا تخضع لاختبارات تشكل خطرًا على صحة الجنين ، مثل اختبار بزل السلى.
  • الخضوع لاختبارات معملية توضح مستويات المعادن والفيتامينات في الجسم ، وبناءً على النتائج يتم أخذ المكملات الغذائية اللازمة لضبط تلك المستويات.
  • تجنب الأنشطة البدنية العنيفة والتمارين التي تضر بصحة الجنين.
  • لا تخضع للأشعة السينية والأشعة المقطعية ، والتي بدورها تضر بصحة الجنين بشكل خطير.
  • توقف عن التدخين وشرب الكحوليات.
  • تجنب زيادة الوزن المفرطة.
  • – الاحتفاظ بمسافة كافية بين المرأة الحامل والمصابين بالأمراض المعدية.
  • تأكد من القيام بتمارين خفيفة.
  • المتابعة المنتظمة مع الأخصائي الطبي.

الحمل من أجمل الفترات التي تمر بها المرأة بالرغم من الصعوبات التي تشعر بها لكن عليك أن تكون حريصًا وحذرًا في كل ما تفعله حتى لا تتسبب في فقدان الجنين.