هل يتسبب القولون في تغير لون البراز – جربه

إعلانات

هل يسبب القولون تغير لون البراز؟ ما هي الأعراض الرئيسية لعدوى القولون؟ مرض القولون مرض شائع ، ولكن لا يمكن التعرف عليه بسهولة بسبب التشابه الكبير بينه وبين العديد من الأمراض الأخرى.

هل يسبب القولون تغير لون البراز؟

على الرغم من أن لون البراز يعكس بشكل عام جودة الطعام الذي يأكله الشخص ، إلا أنه يمكن التعرف على العديد من الأمراض من خلال ملاحظة ظهور تغيرات معينة في لون البراز ، كما أن القولون العصبي هو أحد هذه الأمراض ، ولكن تجدر الإشارة إلى أن القولون لا يعتبر أحد هذه الأمراض. من الأمراض الخطيرة.

والجواب على السؤال هل يتسبب القولون في تغير لون البراز؟ في هذا بالطبع يعمل على تغييره بسبب المشاكل المعدية التي يسببها لأن الدراسات أظهرت أنه عند ملاحظة لون البراز الأصفر فهذا دليل على الإصابة بعدوى القولون ولكن هذا لا يعتبر خطيرًا ولكن يمكن علاجه بسهولة.

في حال كان البراز أسود غامق أو أحمر فاتح ، فإن هذا الأمر يجب أن يسبب القلق ، لأنه يمكن أن يعبر عن نزيف في الجزء العلوي أو السفلي من الجهاز الهضمي ، بالإضافة إلى احتمال الإصابة بالبواسير ، وبالتالي أثناء اكتشاف هذه الأعراض لازم اذهب للطبيب حالا.

اقرأ أيضًا: فوائد الزبادي للمعدة والقولون

أسباب الإصابة بعدوى القولون

الاستمرار في الإجابة على السؤال ، هل يتسبب القولون في تغير لون البراز؟ وتجدر الإشارة إلى أن عدوى القولون من الأمراض التي يمكن أن تنتج عن العديد من الأسباب ، ولعلاج هذا المرض لا بد من تحديد سبب الإصابة ، ولذلك سنذكر أكثر ما يؤدي إلى الإصابة بعدوى القولون على النحو التالي:

  • الالتهابات المعوية المتكررة.
  • في حالة إصابة أعصاب الجهاز الهضمي فإنه يؤدي إلى متلازمة القولون العصبي.
  • تناول الأطعمة التي تزيد من التهاب القولون ، مثل الفواكه الحمضية ، والمشروبات الغازية ، وكذلك منتجات الألبان والأطعمة التي تحتوي على البقوليات.
  • النساء أكثر الفئات عرضة للإصابة بمرض القولون العصبي ، بسبب التعرض المستمر للتغيرات الهرمونية الشديدة في وقت الحمل أو في وقت الدورة الشهرية.
  • تعود العديد من الحالات التي تصيب القولون إلى العدوى الناتجة عن وجود بعض الفيروسات أو البكتيريا الضارة في المعدة.
  • تشوهات في الجهاز الهضمي تزيد من خطر الإصابة بعدوى القولون.
  • تسبب الانقباضات المستمرة في الأمعاء الانتفاخ بالإضافة إلى الإسهال ، وكلها أعراض تزيد من خطر الإصابة بعدوى القولون.

اقرأ أيضًا: تلف الشمام في القولون

أعراض عدوى القولون

بعد التمكن من التعرف على إجابة السؤال: هل يتسبب القولون في تغير لون البراز؟ تجدر الإشارة إلى أهم الأعراض التي تظهر على مريض القولون والتي من شأنها أن تدل على إصابته ، وتجدر الإشارة إلى أنه ليس من الضروري تجربة كل هذه الأعراض في نفس الوقت ، ولكن إن وجدت بينها عند ظهورك عليك التوجه للطبيب فورًا للتأكد من الأمر ، ومن أهم أعراض الإصابة بعدوى القولون:

  • تعتبر التشنجات العصبية التي تحدث في المعدة من أبرز الأعراض التي تحدث لمرضى القولون.
  • قد يشير الإمساك المفرط وغير المبرر إلى وجود عدوى في القولون ، حيث يجد المريض صعوبة كبيرة في إخراج البراز ، ويلاحظ جفافه وصلابة.
  • يعاني مريض القولون من تغيرات شديدة في برازه ، وهذا الشعور من الأمور المؤلمة التي تجعل مريض القولون لا يتحمل التعامل مع الآخرين.
  • تصبح معدة مريض القولون أضعف بكثير من الشخص الطبيعي ، لذلك لا يستطيع مريض القولون تحمل بعض الأطعمة مثل الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات ، بالإضافة إلى المشروبات الكحولية ، وكذلك السكريات الأحادية والثنائية.
  • الدوخة الشديدة هي أحد أهم الأعراض التي تنبئ بالتهاب القولون.
  • كما يعاني مريض القولون من آلام شديدة في العضلات والظهر.
  • من أهم الأعراض التي تحدث للمرأة المتزوجة التي تعاني من المغص أنها تشعر بألم شديد لا تستطيع تحمله عند ممارسة العلاقة الحميمة ، لأنها تساهم في الضغط على الأعضاء الداخلية للجسم.
  • بعض مشاكل التبول ، ومنها الإحساس المفاجئ بالتبول ، بالإضافة إلى الإفراط في التبول طوال الوقت.
  • قد يعاني مريض القولون من مشاكل في النوم فقد ينام لفترة أطول وقد يعاني من الأرق.
  • النساء اللواتي يعانين من المغص أكثر عرضة للألم عندما يكون لديهن فترات.

علاج أمراض القولون

الاجابة على السؤال: هل يسبب القولون تغير لون البراز؟ وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض يمكن أن يترافق ويتعايش بسهولة ، في حالة اتباع الإجراءات الوقائية والنصائح التي يقدمها الطبيب ، وتكون طريقة علاج القولون على النحو التالي:

  • مرض القولون هو مرض بسيط يمكن التغلب عليه بسهولة عن طريق تغيير نمط الحياة المتبع ، وتقسيم الوجبة الرئيسية إلى عدة وجبات صغيرة يمكن للمعدة امتصاصها وهضمها بسهولة.
  • احرص على ممارسة الرياضة وممارسة الرياضة وخاصة التمارين التي تقلل التوتر وتحسن حركة الأمعاء بشكل كبير ، وأهم هذه التمارين هي اليوجا.
  • يجب تجنب الأطعمة الحمضية أو الأطعمة المحتوية على زيوت وبقوليات ، ومن الأفضل استبدالها بأطعمة تحتوي على الألياف ، لأنها تقلل من حدوث الإمساك.
  • من الأفضل اتباع طبيب أو خبير تغذية يمكنه تطوير نظام غذائي مناسب لهذا المرض.
  • في حالة ترافق أعراض القولون مع إمساك شديد ، يفضل تناول أدوية مسهلة ، أما إذا أدى ذلك إلى الإسهال فيمكن تناول الأدوية المضادة للإسهال.

إقرئي أيضاً: فوائد الزبيب للمعدة والقولون

أسباب لرؤية الطبيب

على الرغم من أن مرض القولون لا يعتبر مرضًا خطيرًا ، إلا أن هناك بعض الحالات التي يمكن أن تتفاقم فيها شدة الأعراض وبالتالي من الضروري استشارة الطبيب فورًا لتلقي العلاج المناسب. الطبيب كالتالي:

  • في حال لاحظ مريض القولون أنه يعاني من صعوبة كبيرة في بلع الطعام.
  • عندما يعاني المريض من فقر الدم الناتج عن حاجة الجسم للحديد.
  • إذا لاحظ المريض أنه يفقد الكثير من وزنه بشكل كبير وغير مفسر.
  • يعتبر النزيف من المستقيم مدعاة للقلق ويجب أن يراه الطبيب.
  • عندما يعاني مريض القولون من إسهال شديد وخاصة في الليل.
  • ألم شديد لا يزول حتى بعد التخلص من الإسهال والغازات.
  • في حال لاحظ المريض تغير لون البول بشكل ملحوظ فعليه مراجعة الطبيب المعالج لمعرفة سبب هذا التغيير.

يعاني الكثير من الأشخاص من مرض القولون ، والذي يمكن أن يسبب لهم إزعاجًا كبيرًا ويعيق قدرتهم على العيش. لذلك يجب متابعة الطبيب في حالة ظهور الأعراض حتى لا تتفاقم وتتفاقم.