يكفي 6 ساعات من النوم – جربه

إعلانات

هل 6 ساعات من النوم كافية؟ ما هي عيوب النوم أقل من 6 ساعات؟ النوم قضية أساسية في حياة الإنسان ، وتختلف حاجة الإنسان للنوم باختلاف العوامل ، كما أن النوم الجيد يساعد في الحفاظ على صحة الإنسان وزيادة قدرته على إتمام المهام ، لذلك من الضروري معرفة عدد الساعات التي يحتاجها للنوم. نوم جيد ، والذي سنشرح لك من خلال موقع جربه. .

هل 6 ساعات من النوم كافية؟؟

النوم من الأمور الضرورية في حياة الإنسان ، حيث يستطيع من خلاله الحصول على قسط كافٍ من الراحة لمساعدته على ممارسة أمور الحياة بشكل جيد ومساعدة الجسم على أداء وظائفه ، ومن الضروري معرفة الوقت الكافي للجسم للاسترخاء ، هل يكفي 6 ساعات من النوم؟

ينام بعض الناس 6 ساعات فقط في اليوم ، وتكفيهم 6 ساعات ، ويعرف ذلك بالحرمان من النوم ، ويمكن أن يكون النوم 6 ساعات كافيًا طالما استمر النوم طوال هذه الفترة دون انقطاع النوم طوال اليوم.

اقرأ أيضًا: الأضرار الناجمة عن تكييف الهواء البارد أثناء النوم

النوم أقل من 6 ساعات ضار

يحتاج الجسم إلى وقت كافٍ للنوم من أجل الحفاظ على صحة ونمو الجسم. النوم لفترات قصيرة له الكثير من الأضرار لجسم الإنسان ، فهل يكفي النوم لمدة 6 ساعات؟ هذا لا يكفي أن يحصل الجسم على الراحة التي يحتاجها ، كما أنه يعطل العمليات الحيوية بالجسم كثيرًا ، وهناك العديد من الأضرار ، وهي:

  • تؤثر قلة النوم على عمل جهاز المناعة ، حيث لا يمكنه محاربة الجراثيم والأمراض الأخرى.
  • قلة النوم تؤثر على إفراز الجسم للهرمونات ومنها الهرمونات المسؤولة عن الشعور بالجوع والامتلاء ، ويكون الإنسان جائعا دائما في فترات الليل وحاجته للحصول على الطعام مما يسبب زيادة في الوزن ويصاب الشخص بالسمنة.
  • يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • تؤدي قلة النوم إلى ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة مما يضر بالأوعية الدموية ويزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الأشخاص الذين ينامون أقل من 8 ساعات معرضون للإصابة بالجفاف ، بسبب نقص إفراز الهرمون الذي ينظم الماء في جسم الإنسان.
  • بالإضافة إلى ذلك ، يؤدي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم إلى إفراز الجسم لهرمون التوتر الذي يقلل من إنتاج الكولاجين ، مما يتسبب في ترطيب البشرة بشكل غير كاف وظهور التجاعيد.
  • إنه يقلل من تركيز الشخص وقدرته على التفكير والفهم ، بحيث لا يتمكن من أداء مهامه اليومية بشكل جيد.

ساعات نوم كافية

يحتاج الجسم إلى عدد محدد من ساعات النوم للشعور بالراحة والحصول على قسط كافٍ من النوم ، ويختلف عدد ساعات النوم باختلاف عدة عوامل ، منها:

1- ساعات نوم كافية حسب العمر

تختلف ساعات النوم باختلاف الفئات العمرية. في كل مرحلة من مراحل حياته ، يحتاج الشخص عددًا معينًا من الساعات ليحصل على ما يكفي. يمكن معرفة عدد الساعات اللازمة لكل خطوة بفضل:

  • يحتاج المولود الجديد حتى سن ثلاثة أشهر إلى عدد كبير جدًا من ساعات النوم ، تصل إلى 18 ساعة يوميًا ، ويحتاج الأطفال من عمر ثلاثة أشهر إلى الشهر الحادي عشر إلى النوم أكثر من 12 ساعة يوميًا.
  • يحتاج الأطفال الذين يبلغون من العمر سنة أو سنتين إلى 11 إلى 14 ساعة من النوم خلال النهار ، وساعات نوم كافية للأطفال حتى سن الثالثة عشرة هي 9 إلى 12 ساعة.
  • في مرحلة المراهقة ، يتراوح عدد الساعات الكافي بين 8 و 10 ساعات.
  • بينما يحصل البالغون على أفضل عدد من ساعات النوم الكافي 8 ساعات.
  • يعاني الإنسان في مرحلة الشيخوخة من تغيرات كثيرة في نظام نومه ، فيقل عدد ساعات النوم ، والعدد الكافي لها هو 7 ساعات.

إقرأ أيضاً: شلل النوم وخروج الجسم

2- ساعات نوم كافية ، بحسب عوامل وراثية

تلعب العوامل الوراثية دورًا مهمًا في النوم. من الممكن أن تؤثر بعض الطفرات على تحديد الوقت المناسب للنوم وعدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى النوم لفترات طويلة تزيد عن 10 ساعات ، والبعض الآخر لا يحتاج إلى الكثير من الوقت ويكون راضياً ببضع ساعات.

فوائد النوم لفترة قصيرة

النوم 7 ساعات يعتبر الحد الأدنى من النوم الكافي ، لذلك يشعر البعض بالحيرة والتساؤل هل يكفي 6 ساعات من النوم؟ أكدت بعض الدراسات أن النوم 7 ساعات يوميًا له فوائد صحية كبيرة لجسم الإنسان ، منها:

  • النوم لفترة قصيرة يعزز صحة الإنسان.
  • يحافظ على الجسم ويمنع العديد من الأمراض مثل السمنة والفشل الكلوي.
  • يساعد في عملية الهضم ويحل العديد من مشاكل الجهاز الهضمي بما في ذلك قرحة المعدة.

اقرأ أيضًا: فوائد التعرق أثناء النوم

العوامل المؤثرة على النوم

تؤثر عوامل معينة على النوم وتقلل من عدد الساعات التي يحتاجها الشخص ، بما في ذلك:

  • النوم المتقطع يؤثر على نوم الشخص ، والنوم المستمر من الأمور المهمة التي يجب المحافظة عليها.
  • تؤثر التغيرات الهرمونية ، أثناء الحمل أو في وقت قريب من الدورة ، على النوم وتسبب الأرق.
  • تؤثر السمنة المفرطة على النوم وتؤدي إلى العديد من الاضطرابات في الجسم أثناء النوم.
  • تؤثر ممارسة الرياضة بالقرب من وقت النوم على النوم وتقلل من جودته.
  • العمر من الأشياء التي تؤثر على النوم. يختلف النوم باختلاف مراحل العمر. تجد أن الأطفال ينامون بشكل سليم لفترات طويلة جدًا على عكس البالغين الذين ينامون لفترات قصيرة وغالبًا ما يعانون من النوم المتقطع.

أهمية الحصول على وقت كافٍ للنوم

للنوم أهمية كبيرة في حياة الإنسان ، فمن الضروري للجسم أن يستريح ويحسن بعض العمليات الحيوية التي لا تعمل إلا أثناء نوم الإنسان ، وتساعد على زيادة كفاءة أداء الإنسان أثناء النوم.

  • يساعد النوم على زيادة قدرة الشخص على الانتباه والتركيز والنجاح في أداء الوظائف اليومية.
  • ينتج الجسم العديد من الهرمونات المهمة أثناء النوم ، مما يساهم في نموه السليم.
  • يساعد النوم على التخلص من السمنة ، لأن قلة النوم تجعل الشخص غير قادر على الحفاظ على نظام غذائي صحي ، مما يؤثر على الوزن وزيادته.
  • يساعد النوم على تنظيم ضغط الدم وتقليل ارتفاعه مما يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب ويقي الجسم من أمراض أخرى معينة مثل أمراض الجهاز الهضمي والتهاب المفاصل.
  • يقوي النوم جهاز المناعة ويزيد من قدرته على محاربة الجراثيم والخلايا السرطانية.
  • النوم الجيد يحسن الذاكرة ويزيد من قدرة الشخص على الفهم ويقلل من حدوث مشاكل في الذاكرة مثل مرض الزهايمر.
  • يتخلص الجسم من المشاعر السلبية والتوتر والقلق ويحسن مزاجه.

اقرأ أيضًا: أسباب التعرق أثناء النوم عند الرجال

نصائح لنوم أفضل

عندما تكون لديك مشكلة في النوم ولا تستطيع الحصول على قسط كافٍ من النوم ، يمكن اتباع بعض الحلول للتخلص من هذه المشكلة ، وإليك بعض النصائح للنوم لفترة أطول على النحو التالي:

  • يجب ترتيب النوم في وقت محدد ، وتوحيد وقت النوم كل يوم ، ويجب أن تذهب إلى الفراش وتحاول النوم في ذلك الوقت حتى يعتاد الجسم على ذلك ويمكنك الحصول على نوم مريح.
  • يمكن استخدام بعض الأشياء التي تساعدك على النوم ، مثل القراءة قبل النوم لتصفية ذهنك أو القيام بتمارين تساعد على استرخاء الجسم ، أو تناول المشروبات الساخنة التي تعمل كمهدئات وتريح الجسم ، مثل النعناع واليانسون وغيرها ، والتي تسمح لك بالنوم بسهولة.
  • يجب تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين وقت النوم ، وكذلك المشروبات الكحولية والتبغ ، فهي منبهات تمنع الشخص من النوم لفترة طويلة.
  • قم بتدفئة الغرفة والحصول على درجة الحرارة المناسبة لنوم هادئ وعميق.
  • استخدم الإضاءة المناسبة في غرفة النوم وتجنب استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم.
  • تساعدك ممارسة الرياضة أثناء النهار على النوم بشكل أفضل في الليل.
  • اجعل الغرفة هادئة قدر الإمكان ، ويفضل أن تكون غرفة معزولة عن الضوضاء ، حتى لا تسبب الضوضاء القلق أثناء النوم.
  • الأفضل أن تنام بالليل ، لأننا لا نرتاح في النهار كفاية.
  • احرص على عدم وجود أي وسيلة قد تسبب الإزعاج ، وذلك للحصول على نوم هادئ وعميق.
  • يمكن المساعدة في الاسترخاء عن طريق أخذ حمام دافئ قبل النوم مباشرة.

هل 6 ساعات من النوم كافية؟ أم أنها لا تكفي لتهدئة الجسد؟ أكدت الدراسات أن 6 ساعات هي فترة قصيرة جدًا ومن الأفضل أن ينام البالغون 8 ساعات يوميًا.