كيفية التوبة من الكبائر

كيفية التوبة من الكبائر

كيفية التوبة من الكبائر التي يحاول كل مسلم تطبيقها أملا في رضاء الله تعالى ، فابتعد عن ما يغضب رب العزة والتبارك وتعالى ، والاقتراب إليه بالحسنات. كلها خيرات يحبها ، لكنها باطلة إن لم يتوب العبد.

لذلك سنبين لكم في السطور التالية من موقع زيادة كيفية التوبة من الكبائر ، كما سنبين لكم شروط قبول التوبة على أقوال علماء المسلمين رفيعي المستوى.

كيفية التوبة من الكبائر

التوبة هي التوبة والتوبة ، ويقول علماء الفقه والشريعة في تعريف التوبة أنها توبة على ارتكاب الذنوب ، وعزم على عدم الرجوع إليها.

التوبة كلمة ومعنا من الكلمات التي زادها الله تعالى في الإكرام والخشوع ، ووضعها بنفس الاسم في القرآن الكريم في سورة باسم التوبة ، وهي السورة التاسعة من القرآن الكريم.

كما استمد منه سبحانه وتعالى أحد أسماءه الحسنى وهو اسم التائبين ، وجاء في القرآن الكريم في سورة غافر في الآية الثالثة:

غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ (3)

خلق الله الإنسان وأعطاه الاختيار بين الخير والشر ، بين الخير والشر.

والشاهد ما جاء في الآية الثالثة والخمسين من سورة الزمر:

۞ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53)

غفر الله القاتل لقاتل مائة روح ، والقتل من كبائر الذنوب.

من شروط التوبة الصحيحة ، أو كيفية التوبة من الكبائر ، التوبة والعودة إلى الله ، والندم على الذنوب السابقة ، والاعتراف والاعتراف بعدم العودة إلى الخطيئة ، والأهم من ذلك هو صدق العبد نية التوبة والعودة إلى الله تعالى.

إقرأ أيضاً: شروط التوبة من الزنا

التوبة وطريقتها في فقه الأئمة الأربعة

في السطور السابقة بينا لك كيف تتوب من الكبائر أي أن ترجع من المعاصي ولا تعود إليها مرة أخرى ، ولكن ما هي شروح الأئمة الأربعة في كيفية التوبة من المعاصي؟ سيقدم لك في سطور هذه الفقرة:

1- كيفية التوبة عند المالكية

جاء في “شرح زروق على مجلس الرسالة” لشهاب الدين الفاسي ، أحد علماء المالكية في بلاد المغرب العربي ، وقال إن التوبة هي لله على كل إذلال أو عظمة. يغفر الله القدير الخطية مهما كانت قيمتها.

كما اقتبس شهاب الدين الفاسي الآية الحادية والثلاثين من سورة المؤمنون:{وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون}.وقال إن التوبة من كل ذنب لا تصح إلا بثلاثة شروط:

  • نأسف على ما حدث.
  • اترك الشعور بالذنب.
  • الإخلاص في النية.

2- طريقة التوبة عند الشافعية

وقد جاء في “حاشية البجرمي على شرح المنهاج” في الفقه الشافعي أن التوبة من الذنب هي فخ نبذ الذنب والندم على الماضي ، والعزم على عدم العودة إلى الإثم من جديد. .

وبحسب الشافعي فإن التوبة هي بالدرجة الأولى ندم وقسم على عدم العودة إلى الذنب في المستقبل حتى تكون التوبة صادقة ومقبولة إن شاء الله التوبة.

3- الحنابلة وشروط التوبة

وقد نص في كتاب (المحرر في الفقه في عقيدة الإمام أحمد بن حنبل) أن التوبة مباحة لمن وقع في الذنوب ، وتجوز لمن فعل الكبائر ؛ لأن الله يغفر كل ذنب إلا. الشرك بالآلهة بشرط النية الصادقة والندم على الخطيئة.

اقرأ أيضًا: هل سيعاقبني الله بعد التوبة

4- كيفية التوبة حسب الصنبور

وقد ورد في “حاشية ابن عابدين” أن التوبة تبدأ بنيّة إبعاد المسلم عن المعاصي. لا فرق بين ما إذا كانت الخطيئة كبيرة مثل الجبل ، أو خفيفة مثل البعوضة ، طالما الشمس. لا يقوم من المغرب فيفتح باب التوبة وتقبل التوبة.

5- كيفية التوبة عند أهل السلف الصالح

السلف الصالحون هم العلماء الذين علموا بأحد الأئمة الأربعة أو التلاميذ أو الصحابة رضي الله عنهم ، فنبين لكم في هذه الفقرة كلام علماء السلف الصالح في كيفية التوبة. من الكبائر.

وأشار شيخ الإسلام تقي الدين ابن تيمية ، والشيخ ابن تيمية إلى أن الذنوب تزول لعشر أسباب ، وقال في الكبائر أنها بيد الله. إن شاء يغفر له وإن شاء يعاقبه. أما الأسباب العشرة فهي:

  • توبوا وارجعوا إلى الله.
  • استمر في طلب المغفرة.
  • محو الحسنات ، وهي الصلوات الخمس ، وصلاة الجمعة ، وصوم رمضان ، وصلاة ليلة القيامة ، وغيرها بلا كبائر.
  • صلاة المؤمنين على المؤمن “بعد موته”.
  • اعمال البر للموتى.
  • شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • البلاء الذي يصيب المؤمن.
  • اهتزاز القمر الذي يكفر عن الذنوب.
  • وكفرت أهوال يوم القيامة عن الذنوب.
  • لا تيأسوا من رحمة الله ، فإن رحمته شاملة ، وهي آخر رجاء ورجاء لقبول التوبة ونبذ الخطيئة.

وذكر الإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني ، مستشهداً بما قاله عن بعض أهل العلم في زمانه ، أن الحسنات تغسل السيئات والمعاصي ، وهذا قول الإمام الحافظ إسماعيل بن كثير. .

وأما ابن القيم فقال: المراد بالذنوب هي الكبائر ، والسيئة هي الصغرى ، وذكر أن الله يغفر الذنوب في الكبائر والصغرى من الذنوب. الآية الثالثة والخمسون من سورة الزمر:

(الله يغفر كل الذنوب)

اقرأ أيضًا: متى لا تقبل التوبة؟

رأي ابن باز وابن عثيمين في التوبة من الكبائر

في سطور هذه الفقرة ، نقدم لكم آراء اثنين من أهم علماء المسلمين في القرن العشرين ، وهما الشيخان الجليلان عبد العزيز بن عبد الله بن باز والشيخ محمد بن صالح العثيمين ، وفي هذه الفقرة نحن أطلعكم على رأي كل من الشيخين في كيفية التوبة من الكبائر.

قبل كل شيء نقدم لكم كلام الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – الذي قال إن المشرك والقاتل مسلم متعمد بلا حق ، وأن الزنا فليتزوج أم لا. خاضع للمعاصي ، يتضاعف عليه العذاب ، ويبقى في النار ، ما لم يتوب ويرجع إلى الله تعالى.

واستشهد الشيخ بحديث رسول الله رواه عبد الله بن مسعود ورواه ابن ماجة في المعجم الكبير للحديث:

التائب من الذنب كما لا ذنب له.

ولفت الشيخ إلى أن التوبة لا تصح إلا إذا كانت هناك نية للتوبة والندم على الإثم والزهد والخوف من الله تعالى.

وأما ما ورد في كلام الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – من أن المعصية مهما عظمت على الإنسان لم يكن فيها الله ، والشمس لم تشرق من مغربها ، كانت توبته صادقة ، والله تعالى يغفر له ذنبه ، وإذا كانت الإثم على مخلوق فعليه أن يبلغه حقه.

إن الله أرحم بعباده من آبائهم ، لذلك خلق للإنسان نفسًا ، إن لم تكن طوعية ، تميل إلى الشر ، وأعد له التوبة للتخلص من الذنب الذي أصابه ، لذلك يجب اتباع شروطه.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد